مجلس منبج العسكري يقيّم أعماله ويضع خطط مستقبلية ضمن اجتماعه الشهري

منبج– بحضور كافة القيادات العسكرية لمدينة منبج وريفها، عقد المجلس العسكري لمدينة منبج وريفها اجتماعه الشهري الدوري، بهدف تقييم أعماله المنصرمة ووضع خطط مستقبلية للشهر المقبل.

وبدأ الاجتماع بالوقوف دقيقة صمت إجلالا لأرواح الشهداء، ثم حدد المجتمعون أهم النقاط التي سيناقشونها في اجتماعهم الدوري، وبدأوها بالتركيز على مناقشة آخر التطورات السياسية التي تشهدها المنطقة عامة ومنبج وشمال سوريا بشكل خاص.

حيث ذكر المجلس بأن التنسيق والعمل المشترك مستمران بين التحالف ومجلس منبج العسكري في سبيل حماية المنطقة وتحقيق الأمان والاستقرار فيها، منوهين بأن المرحلة التي تمر بها المنطقة بعد القضاء العسكري على تنظيم داعش بات يتطلب بذل مزيد من الجهد للقضاء على الخلايا التي تهدف لزعزعة الأمن والاستقرار في المناطق المحررة، والوقوف بوجه كافة التهديدات الخارجية والداخلية للحفاظ على المكتسبات التي تحققت بفضل مقاومة وتضحيات الشهداء وشعوب المنطقة.

بعدها تطرق المجتمعون إلى الوضع التنظيمي و العمل المؤسساتي في بنية المجلس العسكري، حيث طرح المجلس كافة الفعاليات والأعمال التي مرت معهم خلال شهر حزيران الجاري، وتقييم ما تمخض عنه من نتائج، ودارت النقاشات حول التغييرات والتطورات التي جرت في المؤسسة العسكرية من حيث تشكيل أفواج جديدة ضمن مجلس منبج العسكري، وفتح دورات تدريبية جديدة للرفع من كفاءة المقاتلين والقيادات القتالية والفكرية، بالإضافة إلى تقييم دور المكاتب في تقوية البنية التنظيمية للمجلس، ومضاعفة عدد المنتسبين الجدد إلى المجلس العسكري خلال الشهر الجاري.

كما قيمت القيادات الأوضاع في الجبهات والتأكيد على تعزيز خطوط الجبهة وتحصينها، والتطرق إلى استمرار الخروقات والاستهدافات من قبل مرتزقة “درع الفرات” لبعض النقاط على طول خطوط التماس، وكيفية التعامل معها والتصدي لها.

و في نهاية الاجتماع قدم المجتمعون بعض المقترحات ووضعوا مخططاً للعمل عليه في الشهر القادم، لزيادة التنسيق وتقوية الخطوط الدفاعية وتلافي كافة النواقص التي مرت معهم، ولعب دور أفضل للحفاظ على الأمن والاستقرار في منبج وريفها.

2019-6-24

المركز الإعلامي لمجلس منبج العسكري