بيان إلى الرأي العام
مع تصاعد وتيرة النضال في سبيل حماية الشعب، و بتلك الروح التي يتحلى بها كافة مقاتلي الحرية في كل مكان، و خاصة في سبيل حماية كافة المقدسات من الهجمات المعادية، فقد تقدمت اعتداءات فصائل درع الفرات المدعومة تركيا في الخط الفاصل غربي مدينة منبج، على قواتنا في مجلس الباب العسكري من جهة و المدنيين من جهة أخرى. اذ بات واضحا لدى الرأي العام و العالم أجمع ما تهدف إليه باستفزازاتها على الخط الفاصل، و التي تصل إلى عدة ساعات في الآونة الأخيرة.
و على أثر تلك الإستفزازات التي قامت بها تلك الفصائل في شهر شباط من هذا العام و التي استهدفت قواتنا في مجلس الباب العسكري، حيث أصيب المقاتل ” سهيل شيخو ” الملقب ب ” أزاد ” بطلقه أثناء قيامه بواجبه الوطني وهو متواجد في الخنادق الدفاعية على الخط الفاصل في قرية “قورت ويران” بريف الباب الشرقي، حيث تم نقله إلى المشفى لتلقي العلاج. و رغم كافة الجهود التي تم بذلها لإنقاذه، إلا إن المقاتل ” سهيل شيخو ” ارتقى إلى مرتبة الشهادة.
المقاتل “سهيل ” كان من أحد الشبان الذين لبوا نداء الوطن و لم يبخل بالعطاء، هادئا كريما بطبعه، يعمل بجهد و نشاط و محبا لرفاقه من حوله، يلتزم بالإحترام لكل من حوله، منتظما في عمله.
و نحن في مجلس الباب العسكري نقدم بأحر التعازي لعائلة الفقيد البطل ” سهيل ” و لكافة أبناء شعبنا و عوائل الشهداء بأن الانتقام سيكون شعارنا لدماء شهداءنا الأبطال، و نعاهد جميع شهداء الحرية و شعبنا بأننا سنسير على دربهم بخطى راسخة و إصرار على النصر حتى آخر نفس في صدورنا

و نورد للرأي العام سجل الشهيد البطل كالآتي

الأسم و الكنية : سهيل شيخو
الإسم الحركي : أزاد
مكان و تاريخ الولادة : دير حافر 2000
مكان و تاريخ الإنتساب : العريمة 2017
مكان و تاريخ الاتستشهاد : قورت ويران 25/3/2019

القيادة العامة لمجلس الباب العسكري

https://i0.wp.com/manbijmc.org/wp-content/uploads/2019/03/IMG-20190326-WA0060.jpg?fit=1024%2C575https://i2.wp.com/manbijmc.org/wp-content/uploads/2019/03/IMG-20190326-WA0060.jpg?resize=150%2C150adminبيانات رسميةبيان إلى الرأي العام مع تصاعد وتيرة النضال في سبيل حماية الشعب، و بتلك الروح التي يتحلى بها كافة مقاتلي الحرية في كل مكان، و خاصة في سبيل حماية كافة المقدسات من الهجمات المعادية، فقد تقدمت اعتداءات فصائل درع الفرات المدعومة تركيا في الخط الفاصل غربي مدينة منبج، على قواتنا...المجلس العسكري لمدينة منبج وريفها