منبج – شيع المئات من أهالي مدينة منبج، جثمان الشهيدان “نوري احمد شيخو” و ”محمد مصطفى” أبطال قوى الأمن الداخلي، استشهدوا أثناء قيامهم بتفكيك ألغام كانت مزروعة على طرف الطريق في مدينة منبج.
وحضر المراسيم كافة المؤسسات العسكرية وممثلين عن الإدارة المدنية واللجان التابعة لها، وانطلقت من أمام مشفى الفرات، صوب مزار الشهداء.
وبدأت المراسيم بالوقوف بدقيقة صمت على أرواح الشهداء، ومن ثم ألقيت عدة كلمات ومنها كلمة ألقاها القيادي في قوى الأمن الداخلي ”جوان أحمد” قال فيها: نعزي أنفسنا أولاً، كما نعزي عوائل الشهداء وشعبنا في مدينة منبج، وأنحني إجلالاً للشهداء وإجلالاً لكي يا أماه فلقد قدمتِ أغلى ما تملكين.
وأردف الـ “أحمد” قائلاً: من هنا وفي وسط مدينة منبج، هناك الكثير من الخلايا النائمة أصحاب النفوس الضعيفة، الذين باعوا أنفسهم للمال، مقابل غدرهم لشعبهم ولابناء بلدهم، ونحن من هنا نقول كفاكم غدراً وكفاكم خيانة إن كنتم رجالاً فها هي الحدود هنا، وها هي الساحة، كونوا رجالاً لمرة واحدة ووجهونا، أكتفينا من أعمال الغدر والخيانة.
أختتم حديثه بالتعهد بالمضي على درب الشهداء.
واختتمت المراسيم بـقراءة وثيقة الشهادة وتسلميها لذوي الشهداء، وسط الزغاريد والهتافات التي تحي الشهيد والشهادة.

2019/1/13

المركز الإعلامي لمجلس منبج العسكري

https://i0.wp.com/manbijmc.org/wp-content/uploads/2019/01/IMG-20190113-WA0026.jpg?fit=720%2C480https://i2.wp.com/manbijmc.org/wp-content/uploads/2019/01/IMG-20190113-WA0026.jpg?resize=150%2C150admin3اخبارملف الشهداءمنبج – شيع المئات من أهالي مدينة منبج، جثمان الشهيدان 'نوري احمد شيخو' و ''محمد مصطفى'' أبطال قوى الأمن الداخلي، استشهدوا أثناء قيامهم بتفكيك ألغام كانت مزروعة على طرف الطريق في مدينة منبج. وحضر المراسيم كافة المؤسسات العسكرية وممثلين عن الإدارة المدنية واللجان التابعة لها، وانطلقت من أمام مشفى الفرات،...المجلس العسكري لمدينة منبج وريفها