التخطي إلى المحتوى

منبج – قامت مجموعة من عناصر  فصائل درع الفرات المدعومة تركيا بالانشقاق عن مجموعاتهم، و الالتجاء إلى مجلس منبج العسكري. بعد أن قاموا بالتنسيق مع مجلس منبج العسكري وتحدثوا عن الأفعال الأجرامية والانتهاكات التي يرتكبها المرتزقة في مناطق سيطرتهم، فيما تم تسليم المنشقين لذويهم.
هذا وذكر المنشقون بأن فصائل درع الفرات يقومون بعمليات الاغتصاب والتشليح والسلب والنهب لبيوت المدنيين وإطلاق النار عليهم، و خاصة في عفرين. بالإضافة لمعاملتهم السيئة تجاه المدنيين من إهانة وقتل وقبض رشوات.
وأشاروا إلى أن بعض العناصر تعرضوا للتعذيب الشديد داخل سجون مرتزقة درع الفرات، وقال المشقون بأن عدداً من المرتزقة تم فصلهم عن عملهم، بسبب عدم قبولهم بالذهاب إلى عفرين واحتلالهُا.
ووجه المنشقون رسالة إلى جميع زملاءهم في صفوف درع الفرات بأن ينشقوا عن المرتزقة كونهم انشقوا ولاحظوا الفرق بين وضعهم الحالي وسابقاً.
والجدير ذكره أنه بعد أن لجئ المنشقون إلى قوات مجلس منبج العسكري قام المجلس العسكري بأخذ الإجراءات اللازمة بحقهم وتسليمهم لذويهم.
والمنشقون هم:
1- خليل محمد عليوي الملقب (أبواليل الدوماني )
من ريف جرابلس قرية مروثة
٢- حمد موسى الشيخ عبدو الملقب (أبو موسى)
من منقطة مسكنة
٣- حسن علي محمود الملقب (سينان)
من بلدة صرين
٤- أبراهيم محمد شيخ عثمان
من قرية القبة

المركز الإعلامي لمجلس منبج العسكري