التخطي إلى المحتوى

 

منبج . استنكرت الإدارة المدنية الديمقراطية في منبج وريفها اعتداءات الدولة التركية الفاشية وتهديداتها على مناطق الشمال السوري عام ة ومنبج خاصة وذلك من خلال بيان

 

تجمع عشرات العاملين في لجان ومؤسسات الإدارة المدنية الديمقراطية في منبج وريفها وذلك في مبنى الإدارة في منبج ممثلين كافة مكونات المدينة واقفين صفاً واحداً رافضين تهديدات الاحتلال التركي ببيان قرأه الشيخ عادل عبد السلام الرئيس المشترك للجنة العلاقات الاجتماعية في منبج

 

وجاء في نص البيان :

اعتادت الدولة التركية توجيه التهديدات والتهم إلى مناطق شمال وشرق سوريا في كل فترة ،ولكنها في الآونة الأخيرة صعدت من هذه التهديدات لأن مناطق شمال وشرق سوريا تشكل سداً منيعاً في وجه الإرهاب وداعميه والمراهنين عليه وآخر هذه التهديدات منذ يومين.فبعد فشل الرئيس التركي بفرض رغباته على الدول الإقليمية بدأ بتوجيه التهديد والوعيد لشرق الفرات ومنبج والشمال السوري كاملاً

 

إن النظام التركي يتعامل مع الجميع بوسائل الإبتزاز والإرهاب وعندما لايلقى رضوخاً لرغباته يستهدف الطرف الذي ألحق الهزيمة بأدواته الإرهابية ، فلولا تصدي مكونات شمال وشرق سوريا ومنظوماتها الدفاعية لجميع التنظيمات الإرهابية التي خلقها النظام التركي أمثال داعش والنصرة والجماعات المسلحة لتمكن من تحقيق أطماعه ومخططاته في سوريا بتأسيس كيان إرهابي يتجسد في إمبراطورية عثمانية جديدة يجعلها سيفاً مسلطاً على رقاب الشرق الأوسط دون استثناء

 

ونحن في الإدارة المدنية الديمقراطية في منبج وريفها ندين ونستنكر هذه التهديدات التركية لأراضينا الآمنة وندعو شعبنا للوقوف صفاً واحداً والإلتفاف حول الإدارة وأن نكون يداً واحدة ضد أي تدخل خارجي يمس بأمن واستقرار منبج وريفها.

منبج ١٦/١٢/٢٠١٨