التخطي إلى المحتوى

منبج – شيع أهالي مدينة منبج جثمان الشهيد “شعبان يوسف محمد” من قوى الأمن الداخلي الذي استشهد أثناء أداء واجبه الوطني في تفكيك الألغام أمس في حارة الكجلي في منبج.
انطلق موكب التشيع من مشفى الفرات إلى مزار الشهداء، وبدأت المراسيم بعرض عسكري قدمه عناصر قوى الأمن الداخلي ودقيقة صمت على أرواح الشهداء

شارك في التشيع الإدارة المدنية الديمقراطية وقيادات من قوات مجلس منبج العسكري وقوى الأمن الداخلي.
وألقيت عدت كلمات منها كلمة باسم “قوى الأمن الداخلي” “عبدو مصطفى” الرئيس المشترك للجنة الداخلية قال فيها: نعزي أنفسنا وأولاً نعزي ذوي الشهيد وننحني إجلالاً لتضحياتهم، ونقبل أيدي أمهات وآباء الشهداء، الذين ضحوا بأنفسهم لتحرير شعب من الإرهاب.
وعاهد “مصطفى” الشهداء بالسير على دربهم حتى تحقيق النصر على الإرهاب وإرساء الأمن. المجد والخلود لشهدائنا عاشت منبج حرة وديمقراطية تعددية لا مركزية.
واختتمت المراسيم بقراءة وثيقة الشهادة من قبل عوائل الشهداء، والتي بدورها سلمتها لذوي الشهيد.
ووري جثمان الشهيد الثرى وسط زغردات الأمهات والهتافات الثورية التي تحيي الشهيد.